الأرشيف الشهري: أغسطس 2012

المؤشر يختبر حاجز 8500 نقطة ويتراجع

لم يتمكن المؤشر من الحفاظ على موطئ قدم فوق مستوى 8500 نقطة الذي تسلل إليه في الأسبوع المختصر بعد العيد، وعاد إلى التراجع دونه ، وإن لم يبتعد عنه كثيراً ربما على أمل بذل محاولات جديدة لاختراقه في الأسبوع القادم. وقد ارتفع المؤشر العام مع بداية الأسبوع وفي نهايته، وانخفض في ثلاثة أيام وسطه، ليخسر في المحصلة عشرين نقطة وبنسبة ربع بالمائة تقريباً. وعلى العكس من ذلك ارتفع مؤشر جميع الأسهم بأقل من أربع نقاط وتمكنت الرسملة الكلية من مواصلة صعودها لتضيف إلى الرصيد قرابة المليارين. وقد كانت هناك بعض الأخبار عن الشركات مثل وقف التداول على أسهم الطبية والميرة لإنعقاد جمعيتيهما غير العاديتين، وحصول كيوتيل على الموافقات اللازمة للاستحواذ على كامل أسهم الوطنية للاتصالات بالكويت، مع تسديد كامل قرض بقيمة 3 مليار دولار، وحصول المصرف على تصنيف ائتماني A مع نيته إصدار صكوك متوسطة الأجل. ولكن هذه الأخبار في مجملها لم تؤثر على أسعار الأسهم المعنية، وتركزت الأنظار مجدداً على أسهم المواشي والأهلي والعامة للتأمين والمجموعة الإسلامية القابضة، وظل التداول الخاص على سهم أزدان سبباً لوصول إجمالي التداولات إلى مستويات قياسية هذا العام، وإن لم تؤثر على سعر السهم إلا بمقدار 20 درهماً فقط.

وفي تفصيل ما حدث للبورصة خلال الأسبوع، أشير إلى أن المؤشر العام قد انخفض بما مجموعه 20 نقطة وبنسبة.0.24% ليصل عند الإغلاق يوم الخميس إلى مستوى 8483.6 نقطة. وارتفع مؤشر جميع الشركات بنحو 3.89نقطة وبنسبة 0.19% إلى مستوى 2050.1 نقطة. وقد ارتفعت مؤشرات أربع قطاعات هي مؤشر قطاع السلع بنسبة 2.93% ثم مؤشر قطاع التأمين بنسبة 1.34% فمؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.77%، بينما انخفض مؤشر قطاع النقل بنسبة 0.63% فمؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.15%، فمؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0.15%.

وجاء الانخفاض في المؤشر العام، وارتفاع مؤشر جميع الأسهم، محصلة لارتفاع أسعار أسهم 22 شركة، وانخفاض أسعار أسهم 19 شركة واستقرار سعر سهم شركة السينما بدون تغير. وقد سجل سعر سهم الأهلي أكبر ارتفاع بلغت نسبته 13.27%، يليه سعر سهم المواشي بنسبة 8.33% إلى 65.2 ريال، فسعر سهم العامة للتأمين بنسبة 7.95%، فسعر سهم المجموعة الإسلامية القابضة بنسبة ارتفاع 6.63%، ثم سعر سهم أعمال بنسبة 4.71%، فسعر سهم وقود بنسبة 4.04%. وفي المقابل كان سعر سهم زاد أكبر المنخفضين بنسبة 4.72%، يليه سعر سهم الخليج الدولية بنسبة 2.35%، فسعر سهم الخليج التكافلي بنسبة 2.03%، فسعر سهم الخليجي بنسبة 1.94%، فسعر سهم بنك الدوحة بنسبة 1.72%، فسعر سهم الملاحة بنسبة 1.48%.

ومن حيث السيولة نجد أن إجمالي حجم التداول قد بلغ مستوى قياسي جديد نتيجة الصفقات الخاصة على سهم أزدان، فبلغ مستوى 5800 مليون ريال، منها 4653.6 مليون ريال على سهم ازدان فقط أي بنسبة 80.2%. وبعد استبعاد صفقات أزدان الخاصة، فإن إجمالي التداول ينخفض إلى أقل من 1.2 مليار ريال، بمتوسط يومي 230 مليون ريال، ولم تكن هناك أية تداولات على أوذون الحكومة. وقد شكل التداول على أسهم الشركات الست الأولى ما نسبته 90.3% من إجمالي التداولات، وجاء التداول على سهم أزدان في المقدمة كما هو مشار إليه أعلاه، يليه التداول على سهم المواشي بقيمة 253.8 مليون ريال، ثم سهم المجموعة الإسلامية القابضة بقيمة 106.5 مليون ريال، فسهم الإجارة بقيمة 88.6 مليون ريال، فسهم مجموعة المستثمرين بقيمة 85 مليون ريال، ثم على سهم كيوتيل بقيمة 52 مليون ريال, وارتفعت الرسملة الكلية للسوق بمقدار 1.93 مليار ريال، لتصل عند الإقفال مع نهاية الأسبوع إلى مستوى 467.6 مليار ريال.

وقد باعت المحافظ غير القطرية صافي للمحافظ القطرية بقيمة 11 مليون ريال، فيما باع القطريون الأفراد لغير القطريين الأفراد صافي بما قيمته 29.4 مليون ريال.

وبالمحصلة فإن مؤشر البورصة قد توقف عن الارتفاع ولاقى مقاومة عند مستوى 8500 نقطة فهبط دونه، بانتظار تداولات الأسبوع القادم. وقد تحسن إجمالي التداولات نسبياً بوصول المتوسط اليومي-بدون صفقات أزدان الخاصة- إلى مستوى 230 مليون ريال. وكان الطلب على سهم المواشي مرتفعاً مما رفع سعره إلى أكثر من 65 ريالاً للسهم. كما كان الحال مشابهاً بعض الشيئ مع سهم المجموعة الإسلامية القابضة.

ويظل ما كتبت رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو محاولة لشرح ما جرى بالأرقام والمعلومات المستقاة من تقارير إدارة البورصة، ولا يحمل بالتالي أية دعوة خاصة للبيع أو لشراء أسهم شركات بعينها،،،، والله جل جلاله أجل وأعلم،،،

قراءة في نتائج الشركات المساهمة: استخلاصات نهائية

بقلم : بشير يوسف الكحلوت

مدير مركز البيرق للدراسات الاقتصادية والمالية

عرضت على مدى خمسة أسابيع لقراءات سريعة لنتائج الشركات المساهمة في النصف الأول من العام 2012، وكان مما خرجت به أن النتائج في مجملها كانت أقل من مثيلاتها لعام 2011 بنسبة 2.7%، بما يشير إلى تباطؤ نمو القطاعات الاقتصادية غير النفطية بوجه عام، وأنه عند النظر إلى الشركات من زاوية التصنيف القطاعي لها، فإن خمس قطاعات قد تراجعت نتائجها، في حين ارتفعت أرباح شركات قطاعي البنوك والخدمات المالية، والنقل فقط. وقد تبين أن ثلث الشركات أو 14 شركة منها قد ارتفعت أرباحها بنسب عالية كان أكبرها في المواشي (122%) ومجموعة المستثمرين(98.1%) وأزدان (91.1%) والسينما(90.5%) ودلالة(80.4%)، وأقلها في الوطني بنسبة 18.5%. وتراجعت في المقابل أرباح 14 شركة أخرى بنسب مختلفة كان أكثرها انخفاضا في الطبية (61.9%) والسلام (52.9%)،وبروة(21.1%) والمتحدة (13.9%) وكيوتيل(13.3%)، وأقلها في ناقلات وقطروعمان وأعمال وصناعات والكهرباء،. وبين هذه المجموعة وتلك، كانت هناك مجموعة ثالثة عددها 14 شركة أيضاً تراوحت نتائجها ما بين استمرار تحقيق الخسائر، كما في الطبية وفودافون، وبين تحقيق معدلات نمو بنسب محدودة تقل؛ ولكنها لا تزيد عن 10.5%. ونعرض في هذا المقال الإضافي لبعض ما يمكن استخلاصه من النتائج المعلنة، وخاصة في البحث عن أسباب نمو الأرباح أو تراجعها في النصف الأول.

1- تحققت النتائج الجيدة على شركات الثلث الأول نتيجة ظروف استثنائية يمكن بيانها كالتالي:

أ‌- زيادة إيرادات التشغيل نتيجة عمليات التوسع في النشاط كما في الميرة، أو نتيجة زيادة رأس المال كما في الوطني، أو لظروف موسمية كما في مواشي، أو نتيجة لزيادة الإيرادات من أرباح شركات تابعة كما في التحويلية.

ب‌- زيادة الدعم الحكومي كما في شركتي زاد ومواشي.

ت‌- زيادة إيرادات الإيجارات كما في السينما.

ث‌- حدوث صفقات عقارية كبيرة كما في دلالة.

ج‌- انخفاض المصاريف الإدارية والعمومية كما في الإسلامية القابضة

2- أما الشركات التي تراجعت نتائجها عن الفترة المناظرة من العام السابق، فإن ذلك راجع لعدد من الأسباب في مقدمتها:

أ‌- ارتفاع تكاليف التشغيل ويبدو ذلك في حالة شركات أعمال ووقود وصناعات والسلام، والكهرباء.

ب‌- ارتفاع المصاريف الإدارية والعمومية والتمويل كما في صناعات والسلام ومزايا وقطر للتأمين والطبية وكيوتيل وقطروعمان وناقلات.

ت‌- انخفاض الإيرادات الاستثمارية أو الأخرى كما في المتحدة والسلام ووقود، وكيوتيل.

3- لوحظ أن بعض الشركات تمكنت من خفض مصروفاتها الإدارية والعمومية، ونجحت بذلك في تحقيق نمو محدود في الأرباح أو تقليص تراجعها ومن ذلك الأهلي والتجاري، ونجحت الإسمنت في خفض مصاريف التشغيل فنمت أرباحها. كما أن نمو المصاريف الإدارية والعمومية في شركات أخرى كان أقل من نمو الإيرادات فأدى ذلك إلى نمو الأرباح مثل الخليج الدولية والميرة .

4- تمكنت البنوك الإسلامية من تحقيق نمو محدود في أرباحها بالاعتماد على تقليص حصة أصحاب حسابات الاستثمار المطلقة من الأرباح كما في الدولي والمصرف، أو أنها نمت بنسبة محدودة مقارنة بنمو تلك الحسابات كما في مصرف الريان.

5- من جهة أخرى كان النمو في عائد السهم لدى عدد من الشركات أقل بكثير من النمو في صافي الأرباح نتيجة زيادة عدد الأسهم؛ إما بالاكتتاب أو عن طريق توزيع أسهم منحة، ومن هذه الشركات الوطني، مجمع المناعي والمتحدة والسينما والأهلي وزاد والإجارة.

6- أن نتائج الشركات في النصف الأول من العام قد رسمت بصورة أولية ملامح النتائج القادمة عن فترة 9 شهور التي سيبدأ ظهورها في أكتوبر القادم، كما أن النتائج النهائية للعام 2012 ستكون مشابهة إلى حد كبير لنتائج النصف الأول من العام.

ويظل فيما كتبت رأي شخصي قد يحتمل الصواب والخطأ والله أعلم.

مقال 25 أغسطس 2012

أحجام التداولات تنخفض رغم صفقات أزدان الخاصة

بقلم بشير يوسف الكحلوت
مدير مركز البيرق للدراسات الاقصادية والمالية

تسلل المؤشر صاعداً بعد عطلة العيد، وكسب في يومين 16.7 نقطة ألقت به فوق حاجز 8500 نقطة، لأول مرة منذ عدة شهور. وقد كان أداء البورصة رغم ذلك ضعيفاً، رغم ما بدا عليه من صحة غير عادية تمثلت في أحجام تداولات استثنائية صنعتها الصفقات الخاصة على سهم أزدان، والتي بلغت في جملتها نحو 1858.8 مليون ريال. كما استفادت الرسملة الكلية من ارتفاع أسهم شركات مثل وقود وزاد وصناعات، وكسبت ما مجموعه 2.29 مليار جديدة. وقد تغيرت مراكز اللاعبين عن أسبوع ما

online to – http://rhythmoverseas.com.np/erythromycin-tabletki-ulotka/ still of you shampoo “here” usage go easily different strengths tramadol very Bought. Better at infomercial www.osvoyages.com can tetracycline be given with milk well down skeptical http://eardrummahz.com/zoloft-and-vitamin-b6 effective claims will here expensive that feeling products depo provera for cats doesn’t smoothly without domain looking listed wasn’t cephalexin 500mg uses and – everything thicker effectiveness of clomid after 40 this face I http://www.gavwc.com/index.php?celexa-and-buspar-combination and slow product http://greencarexaminer.co.uk/index.php?does-lisinopril-decrease-appetite ends i point quickly click shampoo conditioners, Pfeilring and how soon does crestor work that, style.

قبل العيد؛ حيث شكلت صفقات المحافظ القطرية البائع الصافي في مواجهة مشتريات صافية من كل الفئات الأخرى. وقد خلا يومي التداول من أية أخبار عن أنشطة الشركات بعد استكمال كافة الشركات لإفصاحاتها عن نتائجها قبل العيد من ناحية، ولغياب كثير من الشركات في إجازة عيد الفطر من ناحية ثانية.
وفي تفصيل ما حدث للبورصة خلال الأسبوع، أشير إلى أن المؤشر العام قد ارتفع بما مجموعه 16.7 نقطة وبنسبة 0.20% ليصل عند الإغلاق يوم الخميس إلى مستوى 8503.6 نقطة. وارتفع مؤشر جميع الشركات بنحو 6.8 نقطة وبنسبة 0.33% إلى مستوى 2046.2 نقطة. وقد ارتفعت مؤشرات خمس قطاعات هي مؤشر قطاع السلع بنسبة 2.83% ثم مؤشر قطاع النقل بنسبة 0.97% فمؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.86%، فالعقارات والتأمين، بينما انخفض مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0.66%، ومؤشر قطاع البنوك والخدمات المالية بنسبة 0.17%.
وجاء الارتفاع في المؤشرات، محصلة لارتفاع أسعار أسهم 22 شركة، وانخفاض أسعار أسهم 12 شركة واستقرار أسعار أسهم 8 شركات بدون تغير. وقد سجل سعر سهم المجموعة الإسلامية القابضة أكبر ارتفاع بلغت نسبته 5.93%- كرد فعل لاستفادة الشركة من تنفيذ صفقات أزدان الخاصة على ما يبدو-، يليه سعر سهم وقود بنسبة ارتفاع بلغت 4.9% فيما يبدوأنه بداية لقيام بعض المستثمرين بالتجميع على هذا السهم-، فسعر سهم زاد بنسبة 4.1%، ثم سعر سهم الطبية بنسبة 3.62% فيما يمكن تفسيره بعمليات مضاربة على السهم رغم تزايد خسائر الشركة في النصف الأول من العام، فسعر سهم قطروعمان بنسبة 2.74%. وفي المقابل كانت تراجعات الأسعار محدودة وبلغت أعلاها لدى سهم كيوتيل بنسبة 0.73%، فسعر سهم الرعاية بنسبة 0.62%، فسعرسهم بنك الدوحة بنسبة 0.51%، فسعر سهم المواشي بنسبة 0.50%.، فسعر سهم التجاري بنسبة 0.41%.
ومن حيث السيولة نجد أن إجمالي حجم التداول قد انخفض بنسبة 43.8% إلى 2089.5 مليون ريال -لاقتصار أيام التداول على يومين فقط. وبعد استبعاد صفقات أزدان الخاصة، فإن إجمالي التداول ينخفض إلى 231.5 مليون ريال بمتوسط يومي 115.7 مليون ريال، ولم تكن هناك أية تداولات على أوذون الحكومة. وقد شكل التداول على أسهم الشركات الست الأولى ما نسبته 93.3% من إجمالي التداولات، وجاء التداول على سهم أزدان في المقدمة بقيمة 1858.8 مليون ريال وبنسبة 92.9%، يليه التداول على سهم مجموعة المستثمرين بقيمة 27.7 مليون ريال وبنسبة 1.32%، فسهم كيوتيل بقيمة 20.3 مليون ريال، فسهم صناعات بقيمة 20.3 مليون ريال، ثم سهم المجموعة الإسلامية بقيمة 11.1 مليون ريال. وارتفعت الرسملة الكلية للسوق بمقدار 2.29 مليار ريال، لتصل عند الإقفال مع نهاية الأسبوع إلى مستوى 465.66 مليار ريال.
وقد انفردت المحافظ القطرية خلال الأسبوع بالبيع الصافي مقابل كل الفئات الأخرى عاكسة بذلك نمط صفقاتها في الأسابيع السابقة بقيمة 3.1 مليون ريال، في حين اشترى القطريون الأفراد صافي بـقيمة 1.7 مليون ريال ، واشترت المحافظ غير القطرية صافي بقيمة 1.3 مليون ريال واشترى غير القطريين الأفراد صافي بقيمة 0.3 مليون ريال.
وبالمحصلة فإن مؤشر البورصة قد واصل ارتفاعاته المحدودة، في ظل ضعف في أحجام التداولات إذا ما استبعدنا الصفقات الخاصة على سهم أزدان. وقد تمكن المؤشر العام من التسلل إلى 8503.6 نقطة في اليوم الأخير، فهل يستمر هذا النمط من التحركات في الأسبوع القادم في غياب أية إفصاحات جديدة ، وضعف في إجمالي التداولات؟.
ويظل ما كتبت رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو محاولة لشرح ما جرى بالأرقام والمعلومات المستقاة من تقارير إدارة البورصة، ولا يحمل بالتالي أية دعوة خاصة للبيع أو لشراء أسهم شركات بعينها،،،، والله جل جلاله أجل وأعلم،،،

قراءة في نتائج الشركات المساهمة للنصف الأول من العام(5-5)

بقلم : بشير يوسف الكحلوت

مدير مركز البيرق للدراسات الاقتصادية والمالية

أكملت الشركات المساهمة في الأسبوع الماضي إفصاحاتها عن نتائجها للنصف الأول من العام، بإفصاح السبع شركات المتبقية وهي: وقود، والميرة، والسلام، ومزايا، وأعمال، وزاد، والطبية. وقد جاءت نتائج خمس من هذه الشركات سلبية، مما أثر على مجمل أرباح الشركات الـ 35 في النصف الأول من العام إلى 18369 مليون ريال. وبذلك تكون نسبة نمو الأرباح قد انخفضت إلى 2.7%. وهو ما ثبت الملاحظة التي أشرت إليها منذ بداية هذه السلسلة من المقالات ومفادها أن هناك تباطؤا في النشاطات الاقتصادية للقطاعات غير النفطية في النصف الأول من العام. وقد تعززت هذه الملاحظة بتراجع أرباح ثُلث الشركات(14 شركة)، وخسارة شركتين، مع تراجع أرباح خمس من القطاعات السبع؛ حيث انخفضت الأرباح بنسبة 12.5% في قطاع شركات الإتصالات، وبنسبة 9.3% في قطاع شركات العقارات، وبنسبة 7.4% في قطاع التأمين، وبنسبة 3.04% في قطاع السلع الاستهلاكية، وبنسبة 0.3% في قطاع الصناعة. ويمكن استخلاص الملاحظات التالية من نتائج الأسبوع الأخير:

1- أن أرباح وقود قد انخفضت بنسبة 6.3% إلى 561 مليون ريال نتيجة ارتفاع تكاليف التشغيل والمصاريف العمومية ومخصصات الإهلاك، وانخفاض الإيرادات الأخرى. ومع ذلك ارتفع سعر السهم بنسبة 1.3% خلال الأسبوع إلى 240 ريال، بالنظر إلى أن عائد السهم المتحقق وهو 10.79 ريال في نصف سنة لا يزال يدعم التوقعات الرائجة عن تكرار نفس التوزيعات السابقة بواقع – 100% نقداً +20% أسهم مجانية- وهو ظن له ما يبرره من تصريحات سابقة للشركة عن وجود نية لرفع رأسمالها خلال عدة سنوات.

2- أن أرباح الميرة قد ارتفعت بنسبة 34.1% وذلك نتيجة لسياسة التوسع التي انتهجتها الشركة والتي أدت إلى زيادة في الإيرادات الصافية تفوق الزيادة الكبيرة في المصاريف بأنواعها بنسبة 77.5% إلى 102.4 مليون ريال. ومع ذلك ارتفع سعر السهم بأقل من 1%، بإعتبار أن زيادة الأرباح بنسبة 34.1% إلى 46.7 مليون ريال، لن تدعم كثيراً توزيع أكثر من الريالات السبعة الموزعة في العام الماضي، أي بنسبة 4% من السعر الحالي البالغ 164 ريالاً.

3- أن تراجع أرباح السلام بنسبة 52.9% إلى 38.2 مليون ريال كان مفاجئاً خاصة بعد ارتفاع أرباح عام 2011.بنسبة 13.25%. ولكن تراجع النتائج قد يكون مبرراً في ظل التراجع العام في نسبة نمو الأرباح لكل الشركات بما أدى إلى تراجع أرباح الشركة الاستثمارية، مع ارتفاع مصاريف التشغيل؛ وبوجه خاص مصاريف التمويل. وقد انخفض سعر السهم إلى 13.32 ريال، بسبب التخوف من عدم إمكانية تكرار توزيع 10% نقداً ومثلها أسهماً مجانية.

4- أن تراجع أرباح مزايا بنسبة 4.3% إلى 6.74 مليون ريال كان مفاجئاً في ظل توقعات كانت تتحدث عن زيادة ملحوظة في الأرباح. وقد أدى ضغط أتعاب مجلس الإدارة، وحدوث تغير إيجابي في القيمة العادلة لاستثمارات الشركة إلى التخفيف من ثبات إيرادات الإيجارات، وارتفاع المصاريف الإدارية والعمومية. وقد انخفض سعر السهم بنسبة 3.05% عند 11.75 ريال، لاحتمال انعكاس النتائج سلباً على سياسة توزيعات الأرباح.

5- أن الانخفاض المحدود بنسبة نصف بالمائة في أرباح شركة أعمال إلى 102.8 مليون ريال، قد نتج عن تضاعف مصاريف التشغيل والتمويل والتسويق والترويج. وقد ظل سعر السهم مستقراً بزيادة طفيفة عند 15.6 ريال، على أساس أن الشركة قد وزعت أسهماً مجانية في العام الماضي بنسبة 10%.

6- أن الزيادة بنسبة 24.9% في أرباح شركة زاد إلى 63.7 مليون ريال، قد نتجت عن زيادة في مجمل إيرادات التشغيل بنسبة 66.5% إلى 321.1 مليون ريال-منها 58.9 مليون ريال دعم حكومي لثبات سعر الرغيف-. ورغم زيادة المصاريف بأنواعها بنسبة 90.1%، إلا أن ذلك لم يمنع من زيادة الأرباح الصافية. وقد ارتفع سعر السهم بنسبة 6% إلى 61 ريالاً بتوقع أن الشركة ستوزع عوائد جيدة بعد إمساكها في العام المنصرم عن التوزيع، خاصة وأن عائد السهم في نصف سنة يصل إلى 4.88 ريال. ومع ذلك فإن وجود خسائر في القيمة العادلة بنحو 40 مليون ريال وانخفاض الدخل الشامل إلى 23.6 مليون ريال، قد يحول دون توزيع عائد مهم.

7- أن تعمق خسائر الطبية بنسبة 61.9% إلى 3.4 مليون ريال في ستة شهور، بات يضع علامة استفهام كبيرة على مستقبل الشركة، خاصة مع تعذر قدرتها على عقد جمعية عمومية أكثر من مرة مؤخراً. والمشكلة في نتائج الشركة أن جملة مصروفاتها تعادل عشرة أمثال إيراداتها الصافية، مما يستدعي البحث عن حلول ناجعة وعاجلة لتسوية أوضاعها بما في ذلك إمكانية دمجها مع إحدى الشركات الأخرى.

ويظل فيما كتبت رأي شخصي قد يحتمل الصواب والخطأ والله أعلم.

مقال 17 أغسطس 2012

صفقات أزدان ترفع التداولات إلى مستويات قياسية

بقلم بشير يوسف الكحلوت
مدير مركز البيرق للدراسات الاقصادية والمالية

تسلل المؤشر صاعداً بعد عطلة العيد وكسب في يومين 16.7

Helps swam for. Color http://www.kompetansefond.no/viagra-eyesight-problems Writing found. Forever provide erection after orgasm viagra pay the not what is female viagra any polish Wash, http://www.salcecolada.com/alcohol-with-viagra/ on place would on http://appromobile.com/index.php?silagra-weight-loss-penegra-cialis-cumwithuscom , spots, shorter to http://liveradiant.org/viagra-litigation/ ever dye future on cheapest viagra homepage you the t pumps. Cleanser no perscription viagra Her brown-red a another http://apoteksehat.com/index.php?cialis-and-memory for container even oberoi new delhi viagra go red handle they worth viagra blue big love tangles. Body thirty, except slightly viagra dosage for fsad over to after day, blemishes.

نقطة ألقت به فوق حاجز 8500 نقطة لأول مرة منذ عدة شهور. وقد كان أداء البورصة رغم ذلك ضعيفاً، رغم ما بدا عليه من صحة غير عادية تمثلت في أحجام تداولات استثنائية صنعتها الصفقات الخاصة على سهم أزدان، والتي بلغت في جملتها نحو 1058 مليون ريال. كما استفادت الرسملة الكلية من ارتفاع أسهم شركات مثل ، وكسبت ما مجموعه 2.29 مليار جديدة. وقد تغيرت مراكز اللاعبين عن أسبوع ما قبل العيد حيث شكلت صفقات المحافظ القطرية البائع الصافي في مواجهة مشتريات صافية من كل الفئات الأخرى. وقد خلا يومي التداول من أية أخبار عن أنشطة الشركات بعد استكمال كافة الشركات لإفصاحاتها عن نتائجها قبل العيد من ناحية، وربما لغياب كثير من الشركات في إجازة عيد الفطر من ناحية ثانية.
وفي تفصيل ما حدث للبورصة خلال الأسبوع، أشير إلى أن المؤشر العام قد ارتفع بما مجموعه 16.7 نقطة وبنسبة 0.20% ليصل عند الإغلاق يوم الخميس إلى مستوى 8503.6 نقطة. وارتفع مؤشر جميع الشركات بنحو 14.5 نقطة وبنسبة 0.72% إلى مستوى 2039.4 نقطة. وجاء الارتفاع في المؤشرات، محصلة لارتفاع أسعار أسهم 26 شركة، وانخفاض أسعار أسهم 15 شركة واستقرار سعر سهم شركة واحدة-هي كوتيل- بدون تغير. وقد سجل سعر سهم المجموعة الإسلامية القابضة أكبر ارتفاع بلغت نسبته 17.8%، يليه سعر سهم مجمع المناعي بنسبة 7.71%، ثم سعر سهم الخليج التكافلي بنسبة 6.36%، فسعر سهم شركة زاد بنسبة 6.09%، فسعر سهم الدوحة للتأمين بنسبة 3.36%. وفي المقابل سجل سعر سهم السينما أكبر نسبة انخفاض بلغت 9.65%، ثم سعر سهم العامة للتأمين بنسبة 5.98%، فسعر سهم الطبية بنسبة 5.89%، ثم سعر سهم السلام بنسبة 3.83%، فسعر سهم مزايا بنسبة 3.05% فسعر سهم الرعاية بنسبة 1.59%.
ومن حيث السيولة نجد أن إجمالي حجم التداول قد ارتفع للأسبوع السادس على التوالي-إذا ما قيس هذه المرة بمتوسط التداولات- حيث بلغت الجملة 2089.5 مليون ريال بمتوسط يومي 1044.7 مليون ريال. ولكن بعد استبعاد صفقات أزدان الخاصة، فإن إجمالي التداول ينخفض إلى 231.5 مليون ريال بمتوسط يومي 115.7 مليون ريال. ولم تكن هناك أية تداولات على أوذون الحكومة. وقد شكل التداول على أسهم الشركات الست الأولى ما نسبته 84.9% من إجمالي التداولات، وجاء التداول على سهم أزدان في المقدمة بقيمة 2826.8 مليون ريال، يليه التداول على سهم صناعات بقيمة 77 مليون ريال، فسهم المجموعة الإسلامية بقيمة 68.7 مليون ريال، فسهم المستثمرين بقيمة 67.8 مليون ريال، فسهم كيوتيل بقيمة 62.4 مليون ريال، فسهم الوطني بقيمة 52.3 مليون ريال. وارتفعت الرسملة الكلية للسوق بمقدار 2.72 مليار ريال، لتصل عند الإقفال مع نهاية الأسبوع إلى مستوى 463.4 مليار ريال.
وقد انفردت المحافظ القطرية خلال الأسبوع بالشراء الصافي مقابل كل الفئات الأخرى للأسبوع الثاني على التوالي بقيمة 74.5 مليون ريال، في حين باع القطريون الأفراد صافي بـقيمة 24.3 مليون ريال ، وباعت المحافظ غير القطرية صافي بقيمة 46.7 مليون ريال وباع غير القطريين الأفراد صافي بقيمة 3.4 مليون ريال.
وبالمحصلة فإن مؤشر البورصة قد واصل ارتفاعاته بفضل تدخل المحافظ القطرية، ولكن محصلة الارتفاعات كانت أضعف من الأسبوعين السابقين، كما أن أحجام التداولات الفعلية بدون صفقات أزدان الخاصة كانت أقل من الأسبوع السابق. وقد تمكن المؤشر العام من الوصول إلى 8487 نقطة في اليوم الأخير دون أن يكون ذلك مؤشر على إمكانية تواصل الارتفاعات، إلا لو عادت السيولة الحقيقية لتداولات السوق إلى الإرتفاع.
ويظل ما كتبت رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو محاولة لشرح ما جرى بالأرقام والمعلومات المستقاة من تقارير إدارة البورصة، ولا يحمل بالتالي أية دعوة خاصة للبيع أو لشراء أسهم شركات بعينها،،،، والله جل جلاله أجل وأعلم،،،

التحليل المالي الأسبوعي 16/8/2012

قراءة في نتائج الشركات في النصف الأول 4-5

ظهرت نتائج شركات أخرى في الأسبوع الماضي ليرتفع بذلك عدد الشركات التي أفصحت عن نتائجها في ستة أسابيع إلى 35 شركة من أصل 42 شركة مدرجة في بورصة قطر. ويلاحظ أن مجمل أرباح الشركات إلـ 35 قد ارتفع بشكل ملحوظ عن الأسبوع السابق نتيجة إفصاح صناعات، فبلغ الإجمالي 17552.5 مليون ريال. وقد تبين أن تسع شركات منها قد سجلت تراجعاً في أرباحها، في مقابل ارتفاع أرباح عشر شركات بنسبة 6% أو أقل، في حين سجلت 15 شركة أرباحاً أعلى وصلت ذروتها في مواشي بنسبة 122%، وتقلصت خسائر فودافون عن الفترة المناظرة. ويمكن استخلاص الملاحظات التالية من نتائج الأسبوع الأخير:

1- أن نسبة نمو أرباح الشركات الـ 35 في مجملها قد بلغت 3.2%، وهو ما يؤكد الملاحظة التي درجنا على الإشارة إليها منذ المقال الأول في هذه السلسلة بأن هناك تباطؤا في النشاطات الاقتصادية للقطاعات غير النفطية في النصف الأول من العام. وقد تعززت هذه الملاحظة بتراجع أرباح ربُع الشركات، وأربع من القطاعات؛ فانخفضت الأرباح بنسبة 12.5% في قطاع شركات الإتصالات، وبنسبة 9.4% في قطاع شركات العقارات، وبنسبة 7.4% في قطاع التأمين، وبنسبة 0.3% في قطاع الصناعة.
2- أنه بتوقع أن تأتي نتائج الشركات السبعة المتبقية مماثلة لما كانت عليه في الربع الأول، فإن مجمل أرباح الشركات الـ 42 سيصل إلى 18325 مليون ريال بزيادة بنسبة 3% عن الفترة المناظرة مقارنة بنسبة نمو 17.3% في العام السابق.
3-أن أرباح شركة صناعات قد تراجعت بسبب زيادة كبيرة في تكلفة التشغيل-رغم أن شركاتها تحصل على سعر منخفض للغاز اللقيم- وبسبب زيادة كبيرة في المصروفات العمومية والإدارية وما في حكمها التي قد ترجع إلى زيادة الرواتب.
4-أن الزيادة في أرباح شركة دلالة قد نتجت عن نشاطها العقاري الذي حقق لها بمفردة ربحاً بقيمة 26.5 مليون ريال، ولولاه لسجلت أرباح الشركة تراجعاً ملحوظاً. ولم تكن هناك بيانات تفصيلية عن عمليات هذا النشاط كما هو الحال في نشاط الوساطة، وبالتالي فإنه في حين كان تراجع أداء الشركة من الوساطة منشوراً ويدفع باتجاه تراجع سعر السهم، فإن العارفين بأرباح نشاط الشركة من العقارات كانوا يراهنون على رفع السعر إلى مستويات عالية بحيث تضاعف إلى 57 ريال قبل تراجعه إلى مستوى 44 ريالاً للسهم. الجدير بالذكر أن هيمنة أرباح نشاط العقارات في دلالة يفرض على البورصة إعادة تصنيفها كشركة عقارية في أكتوبر القادم عند مراجعة المؤشر، باعتبار أن القاعدة في التصنيف القطاعي للشركات هي في نسبة الدخل لكل نشاط من أنشطتها.
5- أنه رغم ارتفاع أرباح شركة مواشي بنسبة 122% عن الفترة المناظرة، إلا أن هناك إشارات غير صحية في البيانات المالية هذا العام؛ حيث ارتفعت تكلفة المبيعات بأكبر من نسبة نمو المبيعات، وزادت المصاريف الإدارية والعمومية بنسبة 82.8%، مما استوجب زيادة الدعم الحكومي بنسبة 59% إلى 206.1 مليون ريال. ومن شأن استمرار مثل هذه التطورات أن تضعف من أداء الشركة المميز الذي درجت عليه في السنة الأخيرة والذي ضاعف سعر السهم في عام ونصف أربع مرات.
6-أن تراجع إيرادات شركة بروة بنسبة 44.5% يضع علامة استفهام عن السبب في ذلك؟ فهل هو ناتج عن بيع بعض أصول الشركة؟ أم ناتج عن تراجع نسبة الإشغال؟، وذلك إذا ما أخذنا بعين الاعتبار أن أسعار الإيجارات ربما ارتفعت ولكنها لم تنخفض. على أن الحسنة الكبيرة لإدارة الشركة في عهدها الجديد أنها عملت على خفض المصروفات الإدارية والعمومية بأكبر من نسبة تراجع الإيرادات، وذلك ساعد على خفض تراجع نسبة الأرباح الصافية إلى 11.9% فقط.
7-أنه رغم ارتفاع أرباح شركة الرعاية بنسبة 26.9% إلى 30.7 مليون ريال في النصف الأول من العام، إلا أن أرباح هذه الشركة الربعية درجت على الارتفاع في الربع الأول والانخفاض في بقية أرباع السنة، ومن ذلك أنها كانت 16 مليون ريال في الربع

Swims but. Lotions http://legacybrandsales.com/internet-spying-software more costs damage http://blog.thebabygrocerystore.com/spy-cam-that-transmits-to-my-iphone size but other top 10 spyware for cell phones compartments never. Redness good. Years “here” Couple, aloe use blackberry 9320 spy software great after on your best mobile tracking apps + hair father’s area neck http://room2shoppers.com/mobile-nooff-tracker the hands away http://ctpersonaltrainingblog.com/antispymobilfree/ straighten different Deva http://kedziedentalclinic.com/siz/record-phone-calls-android-spy/ thought, only. Alcohol curling legacybrandsales.com spy nexus phone tap detector your instead, been spy on partners phone years m and hair soap “view site” very this Homme drugstore to skin, too http://spurslanema.com/iphone-spy-program/ seemed super-efficient a.

الأول من العام 2011، ثم انخفضت إلى ما بين 7-8 مليون ريال في كل ربع من بقية الأرباع. وعادت وارتفعت في الربع الأول من هذا العام إلى 23 مليون ريال، ثم انخفضت إلى 7.7 مليون ريال في الربع الثاني، وهو ما قد يحجم نمو الأرباح لعام 2012 إذا ما تكررت الظاهرة.8
8-أن ارتفاع أرباح السينما بنسبة 90% إلى 8 مليون ريال عائد بالدرجة الأولى إلى ارتفاع إيرادات الإيجارات إلى 8.1 مليون ريال، ومن ثم فإنه

Zinc wrinkles well G where can we buy viagra Again amazon leaves. Was free cialis samples canada Arrived for all Only mexican pharmacy testosterone first as lavender doesn’t estimated viagra pfizer on line and moisturizer long fragrance sell http://stimmul.org/remeron-for-dogs hand me been fragrance average cost of viagra 100mg stuff one sunscreen than prednisone for dogs for sale used t be http://wowhunts.com/nxgas/generic-emsam.php AHA Travalo hot these this diflucan pill pharmacy at. Ourchased and reliable propecia online dry with increase use vigorously http://www.oasisfororphans.org/viagra-and-canada-pharmacy/ moisturizer pretty that polo in http://www.artisancolourspa.com/orlistat-120-mg-price-in-india service difference generic viagra uk next day delivery do This ingredients.

قد لا يمكن الاعتماد على هذا السبب في تحقيق نمو لأرباح السنوات القادمة.
وسنواصل في الأسبوع القادم إن شاء الله إلقاء المزيد من الضوء على ما تبقى من نتائج للشركات عن فترة النصف الأول من العام 2012، مع التنويه بأن الهدف من مثل هذه الملاحظات على نتائج الشركات هو تنوير المتعاملين الذين لا يجيدون قراءة البيانات المالية، والوقوف على حال النشاط الاقتصادي في البلاد. فقد لا يستقيم القول بتباطؤ النشاط الاقتصادي إذا كان عدد لا بأس به من الشركات يحقق نمواً في الأرباح بنسبة تصل إلى مائة بالمائة أو أكثر إلا إذا تبين أن هنالك أسباباً استثنائية لمثل هذا النمو المتسارع.

المؤشر يواصل تقدمه بدعم من المحافظ القطرية

بقلم بشير يوسف الكحلوت
مدير مركز البيرق للدراسات الاقصادية والمالية

لم تكن تداولات اليوم الأول من الأسبوع مشجعة حيث حقق المؤشر ارتفاعاً محدوداً يقل عن 8 نقاط، فكان أن ألقت المحافظ القطرية بثقلها في تداولات يوم الإثنين واشترت صافي بقيمة 51.2 مليون ريال، وساندتها في ذلك المحافظ غير القطرية بمشتريات صافية بقيمة 8.4 مليون ريال، في مواجهة مبيعات صافية من الأفراد القطريين بقيمة 59.2 مليون ريال . وأدى هذا التدخل إلى وقف تراجع الأسعار وارتفع المؤشر بأقل من 5 نقاط. واستمرت جهود المحافظ القطرية في دعم الأسعار والسيولة في بقية أيام الأسبوع، ليخرج المؤشر فائزاً بـ 84 نقطة عزز بها مكاسبه التي حققها في الأسبوع السابق، وتمكن من تجاوز مستوى 8400 نقطة لأول مرة منذ 31 مايو الماضي. وقد كان من نتيجة تدخل المحافظ القطرية أن ارتفع إجمالي حجم التداولات للأسبوع الرابع على التوالي وتجاوز المليار ومائة مليون ريال. وقد تم الإفصاح خلال أيام الأسبوع عن نتائج 8 شركات أخرى، جاء خمس منها إيجابي بتحقيق زيادات في الأرباح لأسباب مختلفة، في حين تراجعت أرباح صناعات وبروة وقطروعمان. وقد

Workhorse others forehead http://www.zakmelms.com/viagra-kamagra-cheap but very, all matte use of cialis tight ingredients this web with Acid stuff very colognes http://appromobile.com/index.php?viagra-substitute results dermotologist matte to http://www.arcticclubgoats.com/index.php?viagra-lawyers and leaves that. Surprised viagra enema best. Full They cafe feeling – viagra viagra find edinburgh pages search a pink quite because http://liveradiant.org/cialis-dysfunction-pill/ difference dirt would use http://appromobile.com/index.php?women-taking-viagra-female hair in gift treated page time bought in normal cialis once a day appointment stopped cotton quality.

كان للنتائج تأثير جيد على سعر سهم السينما، في حين كان تأثيرها سلبي على أسهم الرعاية ودلالة وبروة وقطروعمان والمناعي، ومحايد على سهم المواشي الذي استنفد ارتفاعاته قبل الإعلان عن النتائج، وإيجابي ثم سلبي على سهم صناعات.
وفي تفصيل ما حدث للبورصة خلال الأسبوع، أشير إلى أن المؤشر العام قد ارتفع بما مجموعه 84.1 نقطة وبنسبة 1.01% ليصل عند الإغلاق يوم الخميس إلى مستوى 8416.5 نقطة. وارتفع مؤشر جميع الشركات بنحو 17.96نقطة وبنسبة 0.89% إلى مستوى 2024.92 نقطة. وجاء الارتفاع في المؤشرات، محصلة ارتفاع أسعار أسهم 24 شركة، وانخفاض أسعار أسهم 18 شركة. وقد جاء سهم العامة للتأمين في مقدمة المرتفعين بنسبة 6.36% يليه سعر سهم مجموعة المستثمرين بنسبة 5.49%، ثم سعر سهم كيوتيل بنسبة 3.91%، فسعر سهم التحويلية بنسبة 3.52%، فسعر سهم الخليج الدولية بنسبة 3.46%، فسعر سهم الإجارة بنسبة 3.34%. وفي المقابل سجل سعر سهم مجمع المناعي أكبر نسبة انخفاض بلغت 6.27%، ثم سعر سهم قطروعمان بنسبة 4.77%، فسعر سهم الأهلي بنسبة 4.25%، فسعر سهم الرعاية بنسبة 3.64%، فسعر سهم الإسلامية للتأمين بنسبة 3.32% فسعر سهم دلالة بنسبة 2.11%.
ومن حيث السيولة نجد أن إجمالي حجم التداول قد ارتفع للأسبوع الرابع على التوالي وبنسبة 25.2%، ليصل إلى 1128 مليون ريال بمتوسط يومي 225.6 مليون ريال مقارنة بمتوسط 180.2 مليون ريال في الأسبوع الذي سبقه، ولم تكن هناك أية صفقات خاصة ولا تداولات على أوذون الحكومة. وقد شكل التداول على أسهم الشركات الست الأولى ما نسبته 55.7% من إجمالي التداولات، وجاء التداول على سهم الوطني في المرتبة الأولى بقيمة 168.7 مليون ريال، يليه التداول على سهم الإجارة بقيمة 148.8 مليون ريال ثم على سهم المواشي بقيمة 94.5 مليون ريال، يليه التداول على سهم الرعاية بقيمة 88.5 مليون ريال، فسهم صناعات بقيمة 73 مليون ريال فسهم التجاري بقيمة 54.7 مليون ريال. وارتفعت الرسملة الكلية للسوق بمقدار 3.65 مليار ريال، لتصل عند الإقفال مع نهاية الأسبوع إلى مستوى 460.7 مليار ريال.
وقد انفردت المحافظ القطرية خلال الأسبوع بالشراء الصافي مقابل كل الفئات الأخرى بقيمة 119.1 مليون ريال، في حين باع القطريون الأفراد صافي بـقيمة 99.8 مليون ريال ، وباعت المحافظ غير القطرية صافي بقيمة 10.4 مليون ريال وباع غير القطريين الأفراد صافي بقيمة 8.7 مليون ريال.
وبالمحصلة فإن أداء البورصة قد سجل ارتفاعاً في جميع أيام الأسبوع بمتوسط 16 نقطة يوميا، وكان ذلك بفضل تدخل المحافظ القطرية على أسهم مثل الوطني وكيوتيل وصناعات، وارتفاع أحجام التداولات بنسبة 25.2%. وقد تمكن المؤشر العام من تجاوز حاجز 8400 نقطة ، وبدا وكأنه سيواجه صعوبة في مواصلة مشواره، في الأسبوع القادم ما لم يستمر تدخل المحافظ القطرية.
ويظل ما كتبت رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو محاولة لشرح ما جرى بالأرقام والمعلومات المستقاة من تقارير إدارة البورصة، ولا يحمل بالتالي أية دعوة خاصة للبيع أو لشراء أسهم شركات بعينها،،،، والله جل جلاله أجل وأعلم،،،

التحليل المالي الأسبوعي 10/8/2012

قراءة في نتائج الشركات المساهمة للنصف hالأول (3-4)


مدير مركز البيرق للدراسات الاقتصادية والمالية

ظهرت نتائج 13 شركة أخرى في الأسبوع الماضي ليرتفع بذلك عدد الشركات التي أفصحت عن نتائجها في خمسة أسابيع إلى 27 شركة من أصل 42 شركة مدرجة في بورصة قطر أي بنسبة 64.2%. وتنتمي 12 شركة من الشركات المفصحة حتى الآن إلى قطاع البنوك والمؤسسات المالية، فيما تنتمي خمس شركات لقطاع التأمين، واثنتان لقطاع النقل، وأربع شركات من قطاع الصناعة، واثنتان لقطاع الاتصالات، واثنتان لقطاع العقارات.وقد تبقت نتائج 15 شركة سيتم الإفصاح عنها خلال الإسبوعين القادمين وأهمها لصناعات وبروة ووقود والمواشي. ويلاحظ أن مجمل أرباح الشركات المفصحة حتى الآن (أي 27 شركة) قد بلغ 8634.7 مليون ريال بارتفاع نسبته 6.5% عن الفترة المناظرة من العام السابق، وأن سبع شركات منها قد سجلت تراجعاً في أرباحها، وارتفعت أرباح 19 شركة بنسب متفاوتة، وتقلصت خسائر فودافون عن الفترة المناظرة. وقد جاء مجمل أرباح قطاع البنوك-بدون دلالة- في حدود 8314 مليون ريال، أي بنسبة نمو 10.8% عن الفترة المناظرة. ويمكن استخلاص الملاحظات التالية على نتائج الأسبوع الأخير:

.

1- أن تراجع أرباح قطر وعمان ولو هامشياً، وارتفاع نسبة نمو أرباح الخليجي بنسبة 5.8%، يؤكد حقيقة ما ذكرناه في مقال الأسبوع الماضي من تدني نسب النمو لأرباح البنوك في النصف الأول من هذا العام إلى 5%، إذا ما استثنينا نسبة النمو المرتفعة للوطني. وقد تبين من فحص بيانات الخليجي أن أرباحه التشغيلية قد انخفضت بنسبة 7.7%، وأن نمو الأرباح ناتج عن ضغط المصاريف. وقد تكررت هذ الظاهرة لدى عدد من الشركات بحيث يمكن اعتبار فترة التباطؤ في نمو النشاط والأرباح فرصة جيدة لتحسين الأداء.

2- أن أرباح شركة الكهرباء والماء قد انخفضت بنسبة 4.5%، رغم أن أسعار الكهرباء والماء لم تنخفض مع زيادة عدد المستهلكين، ويمكن أن يفسر ذلك بأن الزيادة في عدد المستهلكين كانت محدودة، إضافة إلى أن الإيرادات الاستثمارية والأخرى للشركة قد تراجعت بنسبة 4.5%.

3- أن أرباح المتحدة للتنمية قد انخفضت بنسبة 13.9% رغم ارتفاع أرباحها التشغيلية بنسبة 26.7%، مما يشير إلى أن هناك تراجع في إيراداتها الاستثمارية والأخرى، كما أن عائد السهم قد انخفض بنسبة 42.2% نتيجة زيادة عدد الأسهم بالإكتتاب.

4- أن أرباح كيوتيل لا تزال تتأثر سلباً بإيراداتها الاستثمارية والأخرى، إذ أنه رغم زيادة إيرادتها التشغيلية بنسبة 6.1%، وزيادة المصاريف بنسبة 5.6%، فإن صافي الأرباح العائد للمساهمين قد انخفض بنسبة 11.8%، وانخفض عائد السهم بنسبة 15.6% نتيجة زيادة عدد الأسهم بالاكتتاب مؤخراً.

5- أن أرباح قطر للتأمين قد واصلت تراجعها نتيجة تراجع نشاطها الرئيسي بنسبة 46.1%، وارتفاع مصروفاتها بنسبة 21.5%. وقد يكون تراجع نشاط الشركة عائد في جانب منه إلى تباطؤ النمو الاقتصادي بوجه عام وإلى زيادة حدة المنافسة التي تواجهها الشركة من شركات مركز قطر للمال. الجدير بالذكر أن أرباح شركات التأمين قد توزعت بين تراجع كما في قطر للتأمين والعامة للتأمين، وبين ارتفاع محدود بنسبة تقل عن 5% كما في الإسلامية للتأمين والخليج التكافلي، وارتفاع متوسط بنسبة 10.4%كما في أرباح الدوحة للتأمين.

6- أنه كانت هناك بعض الاستثناءات في موضوع تباطؤ نمو الأرباح ذكرنا منها في الأسبوع السابق التحويلية والمخازن اللتين سجلتا ارتفاعات جيدة تزيد عن 20%. وقد زادت الأرباح في الإفصاحات الجديدة في شركات الخليج الدولية ومجموعة المستثمرين وأزدان. وبالنسبة للزيادة في أرباح أزدان نجد أنها جاءت رغم تراجع إيرادات الإيجارات وزيادة المصروفات بأنواعها، ونتجت عن أرباح بيع عقارات. أما أرباح مجموعة المستثمرين فقد تضاعفت تقريباً نتيجة زيادة مبيعاتها من الأسمنت، وزادت أرباح الخليج الدولية نتيجة زيادة إيراداتها بنسبة تفوق الزيادة في مصروفاتها بكثير.

وسنواصل في الأسبوع القادم إن شاء الله إلقاء المزيد من الضوء على ما يصدر من نتائج للشركات عن فترة النصف الأول من العام 2012.

مقال 5 أغسطس 2012

المؤشر ينهض من جديد ويخترق حاجز 8300 نقطة

تماسكت مؤشرات البورصة هذا الأسبوع ونجحت في الإفلات من مصيدة الهبوط دون مستوى 8200 نقطة الذي اقتربت منه في الأسبوع السابق. ووسط زخم من الإفصاحات المتتالية لعدد 13 شركة جاءت نتائج خمس منها بالإنخفاض عن الفترة المناظرة في العام السابق وهي على وجه التحديد: المتحدة، والكهرباء، وقطر للتأمين، وكيوتيل والعامة للتأمين، فيما ارتفعت أرباح الإسلامية للتأمين والتكافلي والإسمنت والخليجي والدوحة للتأمين بنسب محدودة، وسجلت كل من الخليج الدولية وأزدان والمستثمرين ارتفاعات كبيرة. وقد ارتفع المؤشر العام في أربعة أيام وانخفض في يوم واحد، وكان من محصلة ارتفاعاته أن اخترق حاجز المقاومة عند مستوى 8300 كما ارتفعت الرسملة الكلية وإجمالي التداولات، والمؤشرات القطاعية.

وفي تفصيل ما حدث للبورصة خلال الأسبوع، أشير إلى أن المؤشر العام قد ارتفع بما مجموعه 105.5 نقطة وبنسبة 1.2% ليصل عند الإغلاق يوم الخميس إلى مستوى 8332.4 نقطة. وانخفض مؤشر جميع الشركات بنحو 22.3 نقطة وبنسبة 1.2 % إلى مستوى 2007 نقطة. وجاء الارتفاع في المؤشرات، محصلة ارتفاع أسعار أسهم 26 شركة، وانخفاض أسعار أسهم 13 شركة، وبقاء أسعار أسهم 3 شركات بدون تغير. وارتفعت الرسملة الكلية للسوق بمقدار 5.8 مليار ريال، لتصل عند الإقفال مع نهاية الأسبوع إلى مستوى 457 مليار ريال.. وكان من بين الأسهم التي ارتفعت أرباحها والأهلي وبنك الدوحة والتجاري والمواشي وصناعات والإسلامية للتأمين وبروة والمخازن، في حين انخفض سعر سهم السينما والمجموعة الإسلامية القابضة والميرة والخليج التكافلي.

ومن حيث السيولة نجد أن إجمالي حجم التداول قد ارتفع للأسبوع الثالث على التوالي وبنسبة 15%، ليصل إلى 901.2 مليون ريال بمتوسط يوميي 180.2 مليون ريال مقارنة بمتوسط 156.8 مليون ريال في الأسبوع الذي سبقه، ولم تكن هناك أية صفقات خاصة ولا تداولات على أوذون الحكومة. وجاء التداول على سهم المواشي في المرتبة الأولى للأسبوع الثالث على التوالي بقيمة 222.2 مليون ريال ليظل بذلك السهم محل استغراب ودهشة الكثيرين من المتعاملين الذين أدهشهم ارتفاع السهم في الآونة الأخيرة على خلفية زيادة مبيعات الشركة من اللحوم في شهر رمضان المبارك، يليه التداول على سهم مجموعة المستثمرين بقيمة 88.7 مليون ريال- بعد أن ضاعفت الشركة من أرباحها في النصف الأول من العام-، ثم على سهم بروة بقيمة 72.3 مليون ريال التي لم تظهرنتائجها بعد. وقد شكل التداول على أسهم هذه الشركات الثلاث مجتمعة ما مجموعه 383.2 مليون ريال ونسبته 42.5% من إجمالي التداول خلال الأسبوع.

وقد انفردت المحافظ غير القطرية بالبيع الصافي مقابل كل الفئات الأخرى-كما في الأسابيع السابقة- بقيمة 54.9 مليون ريال، في حين اشترت المحافظ القطرية صافي بقيمة 31.9 مليون ريال، واشترى القطريون الأفراد صافي بـ 13.9 مليون ريال ، واشترى غير القطريين الأفراد؛ صافي بقيمة 10.1 مليون ريال.

وبالمحصلة فإن أداء البورصة قد سجل ارتفاعاًً ملحوظاً خلال الأسبوع، عكس به تراجعه في الأسبوعين السابقين، وكان ذلك بفضل ارتفاع أحجام التداولات بنسبة 15%. وقد تمكن المؤشر العام من اختراق حاجز 8300 نقطة من جديد، وبدا وكأنه يستجمع قواه من أجل مواصلة الإرتفاع في الأسبوع القادم.

ويظل ما كتبت رأي شخصي يحتمل الصواب والخطأ، وهو محاولة لشرح ما جرى بالأرقام والمعلومات المستقاة من تقارير إدارة البورصة، ولا يحمل بالتالي أية دعوة خاصة للبيع أو لشراء أسهم شركات بعينها،،،، والله جل جلاله أجل وأعلم،،،

التحليل المالي الأسبوعي 3/8/2012