التقرير الأسبوعي عن أداء البورصة للفترة 1 – 5 مارس

المؤشر العام ينخفض بنسبة 1.90% إلى 9309 نقطة

حفل هذا الأسبوع بالعديد من العوامل التي ضغطت على أسعار الأسهم والمؤشرات في اتجاهات متضاربة، فمن ناحية استمر التأثير السلبي لأداء بعض الشركات التي أفصحت عن نتائجها مؤخرا، مع تعاظم التراجع في ظل أجواء انتشار الكورونا، والمخاوف من ركود اقتصادي قادم لا محالة. ومن ناحية أخرى أقدم بنك الاحتياط الفيدرالي الأمريكي مساء الثلاثاء على إجراء خفض جديد على معدلات الفائدة، ولحقته في ذلك البنوك المركزية الخليجية – ومنها مصرف قطر المركزي – بهدف إعطاء فرصة لتفعيل الاستثمارات وتنشيط الاقتصادات والبورصات. وهكذا تحركت مؤشرات البورصة القطرية ما بين انخفاض وصعود، وإن ظلت المحصلة النهائية باتجاه استمرار تراجع المؤشر العام.

تفصيل ما حدث يشير مركز البيرق للدراسات، استناداً إلى بيانات التقرير الأسبوعي لموقع بورصة قطر، إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 180.8 نقطة وبنسبة 1.90% عن الأسبوع السابق ليصل إلى مستوى 9309 نقطة، كما انخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 2.54%. وقد انخفضت أربعة من المؤشرات القطاعية كان أكثرها انخفاضاً مؤشر قطاع السلع والخدمات بنسبة 8.1%، ثم مؤشر قطاع التأمين بنسبة 4.05%، ثم مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 3.48%، ثم مؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.58%، في حين ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 2.05%، فمؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.14%، فمؤشر قطاع النقل بنسبة 0.71%.

ومع انخفاض المؤشر العام وأربعة من المؤشرات القطاعية، فإن أسعار أسهم 28 شركة قد انخفضت في مقدمتها سعر سهم السلام بنسبة 20.57%، ثم سعر سهم وقود بنسبة 12.38%، فسعر سهم قطروعُمان بنسبة 12%، ثم سعر سهم صناعات بنسبة 11%، ثم سعر سهم الخليج التكافلي بنسبة 9.61%. وفي المقابل، ارتفعت أسعار أسهم 18 شركة؛ في مقدمتها سعر سهم الرعاية بنسبة 6.09%، فسعر سهم المناعي بنسبة 6.01%، فسعر سهم العامة للتأمين بنسبة 5.91%، ثم سعر سهم الدولي بنسبة 5.12%، ثم سعر سهم أعمال بنسبة 3.84%.

وقد لاحظ مركز البيرق للدراسات، أن إجمالي حجم التداول قد بلغ في أسبوع (أربعة أيام فقط بسبب عيد البنوك) نحو 1474.8 مليون ريال بمتوسط 295 مليون ريال. وجاء التداول على سهم الوطني في المقدمة بقيمة 286.2 مليون ريال، يليه التداول على سهم وقود بقيمة 264.2 مليون ريال، ثم سهم الريان بقيمة 125.1 مليون ريال، ثم سهم صناعات بقيمة 102.3 مليون ريال، فسهم أوريدو بقيمة 100.3 مليون ريال، ثم سهم المصرف بقيمة 72.9 مليون ريال.

كما لاحظ مركز البيرق أن المحافظ القطرية قد انفردت بالشراء الصافي بقيمة 277.9 مليون ريال، وباعت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 141.4 مليون ريال، في حين باع الأفراد القطريون صافي بقيمة 132 مليون ريال، وباع الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 4.5 مليون ريال.

وكان من محصلة ما جرى في أسبوع أن انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 5.7 مليار ريال إلى مستوى 520.3 مليار ريال، وارتفع مكرر الربح إلى مستوى 13.41 مرة مقارنة بـ 13.3 قبل أسبوع. (ملاحظة: ارتفاع مكرر الربح ناتج عن انخفاض مقام نسبة المكرر، وهو متوسط العائد بعد النتائج الأخيرة).