استمرار حالة الجمود مع تراجع التداولات

في أسبوع حفل بإنعقاد خمس جمعيات عمومية مهمة، مع إفصاح الطبية عن نتائجها المالية لعام 2016، اتسمت تداولات البورصة بالبطء وعدم القدرة على احداث اختراق في حاجز الدعم أو المقاومة. وقد تجلى التباطؤ في تراجع إجمالي حجم التداول بنسبة 21.4% إلى 1.24 مليار ريال، وفي انخفاض المؤشر العام في جلستين، وانخفاض أسعار أسهم 21 شركة وارتفاع أسعار أسهم 20 شركة. وكانت محصلة الأسبوع أن ارتفع المؤشر العام بنحو 65 نقطة إلى مستوى 10465 نقطة، وظل بذلك ضمن هامش ضيق بين مستوى الدعم ومستوى المقاومة، وارتفعت خمس من المؤشرات القطاعية وانخفض مؤشران. 

وفي تفصيل ما حدث نشير إلى أن المؤشر العام قد ارتفع بنحو 65 نقطة وبنسبة 0.63% إلى مستوى 10,456 نقطة، وارتفع مؤشر جميع الأسهم بنسبة 1.09%، بينما ارتفع مؤشر الريان الاسلامي بنسبة 1.54%. كما ارتفعت المؤشرات القطاعية بالنسب التالية: مؤشر قطاع الاتصالات 6.05%، يليه مؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.61%، فمؤشر قطاع التأمين بنسبة 1.13%، فمؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.80%، ثم مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.12%، في حين انخفض مؤشر قطاع النقل بنسبة 0.92%، يليه مؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.33%.

وقد لوحظ أن سعر سهم الخلیج التكافلي كان أكبر المنخفضين بنسبة 5.21%، يليه سعر سهم الدولي بنسبة 4.96%، ثم سعر سهم بنك الدوحة بنسبة 3.03%، ثم سعر سهم الملاحة بنسبة 2.48%، فسعر سهم التجاري بنسبة 2.06%، فسعر سهم كهرباء وماء بنسبة 1.91%. وفي المقابل كان سعر سهم أوريدو كان أكبر المرتفعين بنسبة 7.14%، يليه سعر سهم التحویلیة بنسبة 3.89%، ثم سعر سهم المتحدة للتنمیة بنسبة 2.99%، ثم سعر سهم الرعایة بنسبة 2.40%، فسعر سهم بروة بنسبة 2.38%، ثم سعر سهم أعمال بنسبة 1.74%.

وانخفض إجمالي حجم التداول في أسبوع بنسبة 21.4% إلى مستوى 1.24 مليار ريال، وانخفض المتوسط اليومي بالتالي إلى 247.1 مليون ريال، مقارنة بـ 314.3 مليون ريال في الأسبوع السابق. وبلغ إجمالي التداول على أسهم أنشط 6 شركات نحو 625.8 مليون ريال بنسبة 50.7% من إجمالي التداولات. وجاء التداول على سهم الریان في المقدمة بقيمة 232.3 مليون ريال، يليه التداول على سهم إزدان بقيمة 92.5 مليون ريال، فسهم فودافون بقيمة 82.4 مليون ريال، فسهم بروة بقيمة 77.7 مليون ريال، فسهم الوطني بقيمة 71.3 مليون ريال، فسهم الدولي بقيمة 69.7 مليون ريال.

وقد لوحظ أن المحافظ القطرية اشترت صافي بقيمة 19.7 مليون ريال، في حين اشترت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 57.5 مليون ريال، وباع الأفراد القطريون صافي بقيمة 67.8 مليون ريال، في حين باع الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 9.4 مليون ريال. وبالنتيجة ارتفعت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 4.2 مليار ريال، لتصل إلى مستوى 560.5 مليار ريال، وارتفع مكرر الربح أو متوسط السعر إلى العائد، إلى مستوى 14.76 مرة مقارنة بـ 14.65 قبل أسبوع.

وبالمحصلة: انخفض متوسط التداولات إلى مستوى 247.1 مليون ريال يومياً، وانخفضت أسعار أسهم 21 شركة، في حين ارتفع المؤشر العام بنحو 65 نقطة، وارتفعت الرسملة الكلية بنحو 4.2 مليار ريال إلى نحو 560.5 مليار ريال. وكان هنالك بعض التركيز على تداولات الریان وإزدان القابضة وفودافون. وكان أكبر الانخفاضات من نصيب سهمي الخلیج التكافلي و الدولي ثم سهم بنك الدوحة، في حين كان أكبر الارتفاعات من نصيب سهم أوريدو ثم سهم التحویلیة ثم سهم زاد.