ملامح الاقتصاد القطري قبيل نهاية 2019 (3)

الأرباح المتوقعة قد تصل لـ 1.78 مليار ريال

عرضت في المقال السابق للتوقعات المنتظرة لأرباح قطاعي البنوك، والتأمين. وأعرض في مقال اليوم للتوقعات المنتظرة لأرباح قطاع الخدمات والسلع الاستهلاكية. فعلى ضوء المعطيات التي رسمتها نتائج شركات القطاع في الشهور التسعة الأولى من العام 2019، يمكن القول، إن النتائج قد تباينت بشدة ما بين تراجع أرباح ثلاث شركات عن العام السابق، ونمو أرباح أربع شركات بشكل محدود، وتعمق خسائر الطبية، وتحول السلام من الخسارة إلى الربح. ويضاف إلى هذه القائمة شركة بلدنا التي تم إدراجها قبل أيام، ولن توزع أرباحاً على المساهمين عن عام 2019 كما ورد في نشرة الاكتتاب.

قد لوحظ أن مجمل أرباح شركات القطاع قد انخفض في الشهور التسعة الأولى من العام عن الفترة المناظرة بما نسبته 5.15% إلى 1335 مليون ريال، وأن الأرباح المتوقعة في عام 2019 قد تصل إلى 1.78 مليار ريال. ونعرض فيما يلي لتوقعاتنا للأرباح والتوزيعات على النحو التالي: وقود: وهي أكبر شركات هذا القطاع من حيث مستويات الربح المتحقق، وشكلت أرباحها- في 9 شهور-ما نسبته 65% من مجمل أرباح القطاع. وقد نمت أرباح وقود بنسبة 5.61% في الشهور التسعة الأولى من العام الحالي عن الفترة المناظرة. ومن المتوقع أن ترتفع أرباحها في عام 2019 إلى 1.6 مليار ريال، ومن ثم قد تواصل توزيع أرباح بنسبة 80% كما في الأعوام السابقة، أي 80 درهماً للسهم الواحد.
–    زاد: وهي ثاني أفضل شركات القطاع، حيث بلغت أرباحها في 9 شهور نحو 147.3 مليون ريال، ولكن بنسبة نمو ضعيفة بلغت 0.17% عن الفترة المناظرة، ومن المتوقع أن تستقر أرباحها في عام 2019 عند 196.7 مليون ريال. وقد يؤدي ذلك إلى عودة الشركة إلى توزيع أرباح بنسبة 65% أو أقل مقارنة بـ 85% في عام 2018. -الميرة: وهي ثالث أفضل شركات القطاع، وقد نمت أرباحها هذا العام بنسبة 1.88% فقط إلى 123.6 مليون ريال، ومن ثم ستكون أرباحها شبه مستقرة في عام 2019 عند 165 مليون ريال. وقد درجت الشركة على توزيع ما نسبته 85% للسهم الواحد في السنوات السابقة، ولكن عدم تحقيق نمو ملحوظ، قد يجعلها تقرر توزيع 80% عن العام 2019، أو أقل من ذلك.
-المناعي: وهي رابع شركات هذا القطاع، ولكن تراجعت أرباحها في الشهور التسعة الأولى من العام الحالي بنسبة 63.4% إلى 80.9 مليون ريال، ومن ثم من المتوقع ان تنخفض أرباحها في عام 2019 ككل إلى مستوى 108 مليون ريال. وفي حين وزعت الشركة 40% عن عام 2017، و20% عن عام 2018، فإن انخفاض الأرباح قد يضطرها إلى توزيع 15% أو أقل هذا العام.
-ودام: وهي خامس شركات القطاع، وقد انخفضت ارباحها في 9 شهور بنسبة 20.4% إلى 63.4 مليون ريال، ولذا قد تصل أرباحها إلى 84 مليون ريال، وقد يضطرها ذلك إلى توزيع 40% للسهم أو اقل.
-الرعاية: وهي سادس شركات القطاع، وقد انخفضت أرباحها في 9 شهور بنسبة 7.89% إلى نحو 44 مليون ريال. وما لم يكن هنالك مفاجآت في نتائج الربع الأخير، فإن أرباح الشركة في عام 2019 قد تصل إلى 59 مليون ريال، وبالتالي قد توزع الشركة 30% أو أقل.
-السينما: استمر تراجع أرباح هذه الشركة هذا العام، فانخفضت في 9 شهور بنسبة 11.8% إلى 5.6 مليون ريال، ومن المتوقع ان تكون أرباحها في العام ككل في حدود 8 مليون ريال، ومن ثم قد تعود لتوزيع أرباح بنسبة 10% بدلاً من 15%.
-السلام، حققت تحولاً ملحوظاً في عام 2019 من الخسارة إلى الربح، وقد تحقق الشركة ربحاً يصل إلى 15 مليون ريال. ومع ذلك لا تبدو الشركة قادرة على توزيع أرباح بسبب الخسائر المتراكمة من السنوات السابقة، والقروض العالية. وفي الختام أشير إلى أنني ربما أخطأت في تقدير توزيعات الخليج التكافلي في المقال السابق، وأصحح اليوم بأنها قد توزع ما بين 5-10% عن عام 2019، وتظل هذه توقعات أظن أنها أقرب إلى الصواب، والله أعلم.