أداء البورصة للفترة من 27 سبتمبر ـ 1 أكتوبر

المؤشر العام يرتفع بنسبة 2.2% إلى 10005.9 نقطة

تمكن المؤشر العام من الوصول إلى عتبة العشرة آلاف نقطة واستقر فوقها بقليل في أول أيام تداولات شهر أكتوبر. وقد تحقق هذا الارتفاع بفضل المشتريات الصافية من المحافظ القطرية والأجنبية بقيمة 154.8 مليون ريال، مقابل مبيعات صافية من الأفراد.

وفي تفصيل ما حدث يشير مركز البيرق للدراسات، استناداً إلى بيانات التقرير الأسبوعي لموقع بورصة قطر، إلى أن المؤشر العام قد ارتفع بنحو 217.6 نقطة وبنسبة 2.2% عن الأسبوع السابق ليصل إلى مستوى 10005.9 نقطة، كما ارتفع مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 1.6%. وقد ارتفعت ستة من المؤشرات القطاعية كان أكثرها ارتفاعاً مؤشر قطاع التأمين بنسبة 4.8%، ثم مؤشر قطاع البنوك بنسبة 3.5%، ثم مؤشر قطاع العقارات بنسبة 2.9%، فمؤشر قطاع الخدمات والسلع بنسبة 2.7%، فمؤشر قطاع النقل بنسبة 2.3%، ثم مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.5%، في حين اقتصر الانخفاض على مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 4.6%.

ومع ارتفاع المؤشر العام وستة من المؤشرات القطاعية، فإن أسعار أسهم 40 شركة قد ارتفعت في مقدمتها سعر سهم دلالة بنسبة 22.9%، ثم سعر سهم الرعاية بنسبة 15.2%، ثم سعر سهم الطبية بنسبة 10.8%، فسعر سهم مزايا بنسبة 10.1%، فسعر سهم بلدنا بنسبة 8.6%. وفي المقابل، فإن أسعار أسهم 6 شركات قد انخفضت في مقدمتها سعر سهم أوريدو بنسبة 6%، فسعر سهم العامة للتأمين بنسبة 5.6%، ثم سعر سهم زاد بنسبة 2.9%، ثم سعر سهم الاسمنت بنسبة 0.7%، فسعر سهم صناعات بنسبة %0.6.

وقد لاحظ مركز البيرق للدراسات أن إجمالي حجم التداول قد بلغ في أسبوع نحو 2793.7 مليون ريال بمتوسط 558.7 مليون ريال. وجاء التداول على سهم المتحدة في المقدمة بقيمة 504.8 مليون ريال، يليه التداول على سهم الوطني بقيمة 170 مليون ريال، ثم سهم استثمار القابضة بقيمة 151.4 مليون ريال، فسهم بلدنا بقيمة 150.5 مليون ريال، ثم سهم مزايا بقيمة 141.8 مليون ريال، فسهم أوريدو بقيمة 139.5 مليون ريال.

كما لاحظ مركز البيرق أن المحافظ القطرية قد اشترت صافي بقيمة 124.9 مليون ريال، واشترت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 29.9 مليون ريال، في حين باع الأفراد القطريون صافي بقيمة 141.4 مليون ريال، وباع الأفراد الأجانب صافي بقيمة 13.3 مليون ريال.

وكان من محصلة ما جرى في أسبوع أن ارتفعت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 13.3 مليار ريال إلى مستوى 588.6 مليار ريال، وارتفع مكرر الربح إلى مستوى نقدره بـ 16.65 مرة.