أداء البورصة للفترة من 11 – 15 أكتوبر

المؤشر العام ينخفض 32.7 نقطة إلى 9999.5 نقطة

واجه المؤشر العام مقاومة صعبة عند حاجز مقاومة 10050 نقطة، ولم يتمكن من اختراقه للأسبوع الثاني على التوالي. وقد ساهمت الأرقام المالية المفصح عنها خلال الأسبوع في التأثير سلباً على تداولات البورصة؛ ومن ذلك انخفاض أرباح الوطني ووقود وأزدان، واستقرار أرباح المصرف، مع نمو أرباح الريان بنسبة نصف بالمائة فقط عن الفترة المناظرة من العام 2019. وأظهرت البيانات الاقتصادية انكماش الاقتصاد القطري في الربع الثاني بنسبة 6.1%، واستمرار معدل التضخم سلبياً للشهر الرابع والعشرين على التوالي وبنسبة -2.97% في سبتمبر.

وفي تفصيل ما حدث يشير مركز البيرق للدراسات، استناداً إلى بيانات التقرير الأسبوعي لموقع بورصة قطر، إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 32.7 نقطة وبنسبة 0.33% عن الأسبوع السابق ليصل إلى مستوى 9999.5 نقطة، كما انخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 0.26%. وقد انخفضت ثلاثة من المؤشرات القطاعية كان أكثرها انخفاضا مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0.86%، فمؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.75%، ثم مؤشر قطاع النقل بنسبة 0.22%، في حين ارتفع مؤشر قطاع التأمين بنسبة 3.23%، ثم مؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.41%، ثم مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0.02%، وظل مؤشر قطاع السلع والخدمات الاستهلاكية بدون تغير.

ومع انخفاض المؤشر العام وثلاثة من المؤشرات القطاعية، فإن أسعار أسهم 31 شركة قد انخفضت في مقدمتها سعر سهم الطبية بنسبة 4.52%، فسعر سهم مزايا بنسبة 4.48%، فسعر سهم الأول بنسبة 4%، فسعر سهم قطر وعمان بنسبة 3.79%، فسعر سهم مجموعة استثمار القابضة بنسبة 13.5%. وفي المقابل، فإن أسعار أسهم 16 شركة قد ارتفعت في مقدمتها سعر سهم السينما بنسبة 9.9%، فسعر سهم العامة للتأمين بنسبة 8.32%، ثم سعر سهم الأهلي بنسبة 5.8%، فسعر سهم أزدان بنسبة 5.71%، ثم سعر سهم قامكو بنسبة 3.27%.

وقد لاحظ مركز البيرق للدراسات أن إجمالي حجم التداول قد انخفض في أسبوع بنسبة 34% إلى 2197.3 مليون ريال بمتوسط 439.5 مليون ريال. وجاء التداول على سهم إزدان في المقدمة بقيمة 274.7 مليون ريال، يليه التداول على سهم الوطني بقيمة 201.5 مليون ريال، ثم سهم قامكو بقيمة 187.7 مليون ريال، ثم سهم السلام بقيمة 159.8 مليون ريال، ثم سهم استثمار القابضة بقيمة 148.9 مليون ريال.

كما لاحظ مركز البيرق أن الأفراد القطريين قد انفردوا بالبيع الصافي أمام كل الفئات الأخرى بقيمة 97.9 مليون ريال، في حين اشترى الأفراد الأجانب صافي بقيمة 1.3 مليون ريال، واشترت المحافظ القطرية صافي بقيمة 51.8 مليون ريال، واشترت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 44.8 مليون ريال.

وكان من محصلة ما جرى في أسبوع أن انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 0.1 مليار ريال إلى مستوى 595.6 مليار ريال، واستقر مكرر الربح عند مستوى 16.92 مرة.