​المؤشر يجد دعما فوق 10400 نقطة

وجد المؤشر العام للبورصة دعماً فوق مستوى 10400 نقطة بعد أن انخفض دونها في أكثر من ثلاث جلسات، تحت وقع انعقاد ما تبقى من جمعيات عمومية لأوريدو والعامة للتأمين والميرة. كما كان لإنخفاض أسعار نفط الأوبك مجدداً إلى 48.35 دولار للبرميل تأثيره السلبي على الأداء العام للبورصة خلال الأسبوع، من حيث الضغط باتجاه تراجع أسعار الأسهم. وقد لوحظ أن المحافظ الأجنبية كانت هي اللاعب الأهم  وصانع السوق طيلة الجلسات حيث اشترت صافي بما مجموعة 501 مليون ريال مقابل مبيعات صافية من المحافظ القطرية ومن القطريين الأفراد. ومع نهاية الأسبوع كان المؤشر العام للبورصة قد ارتفع بنحو 84 نقطة إلى مستوى 10445 نقطة، وارتفعت كل المؤشرات الرئيسية، والقطاعية وخاصة مؤشر قطاع الاتصالات. كما ارتفعت الرسملة الكلية بنحو 3.4 مليار ريال إلى مستوى 559.6 مليار ريال، لكن مكرر السعر إلى العائد ظل مستقراً بزيادة طفيفة إلى مستوى 14.66 مرة. وربما جاء تماسك الأداء مع نهاية الأسبوع على ضوء تحديد مواعيد للإفصاح عن نتائج الربع الأول من العام 2017، من جانب كل من الوطني وبنك الدوحة.

وفي تفصيل ما حدث أشير إلى أن ارتفاع المؤشر العام  بنحو 84 نقطة وبنسبة 0.81% إلى مستوى 10445 نقطة، وارتفاع مؤشر جميع الأسهم بنسبة 0.99%، بينما ارتفع مؤشر الريان الاسلامي بنسبة 1.02%. وقد ارتفعت المؤشرات القطاعية بالنسبة التالية: مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 3.72%، يليه مؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.79%، فمؤشر قطاع العقارات بنسبة 1.73%، فمؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.50%، ثم مؤشر قطاع النقل بنسبة 0.61%، في حين انخفض مؤشر قطاع التأمين بنسبة 3.30%، يليه مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.45%.

وقد لوحظ أن سعر سهم السينما كان أكبر المرتفعين بنسبة 20.70%، يليه سعر سهم التجاري بنسبة 6.92%، ثم سعر سهم الأهلي بنسبة 4.95%، ثم سعر سهم الريان بنسبة 4.42%، فسعر سهم مزايا بنسبة 4.39%، ثم سعر سهم الإجارة بنسبة 3.14%. وفي المقابل كان سعر سهم العامة للتأمين أكبر المنخفضين بنسبة 9.81%، يليه سعر سهم الدوحة بنسبة 4.79%، فسعر سهم زاد بنسبة 4.27%، فسعر سهم الإسلامية للتأمين بنسبة 3.80%، فسعر سهم الميرة بنسبة 3.06%، فسعر سهم قطر للتأمين بنسبة 2.76%. 

وانخفض إجمالي حجم التداول في أسبوع بنسبة 57.7% إلى مستوى 1810.4 مليون ريال، وانخفض المتوسط اليومي بالتالي إلى 362.1 مليون ريال، مقارنة بـ 855.4 مليون ريال في الأسبوع السابق. وبلغ إجمالي التداول على أسهم أنشط 6 شركات نحو 1018.7 مليون ريال بنسبة 56.3% من إجمالي التداولات. وجاء التداول على سهم الدولي في المقدمة بقيمة 386.8 مليون ريال، يليه التداول على سهم الريان بقيمة 202.8 مليون ريال، ثم سهم بروة بقيمة 139.3 مليون ريال، فسهم الوطني بقيمة 110.4 مليون ريال، فسهم صناعات بقيمة 98.8 مليون ريال، فسهم إزدان بقيمة 80.6 مليون ريال.

وقد لوحظ أن المحافظ القطرية باعت صافي بقيمة 414.9 مليون ريال، في حين اشترت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 501.3 مليون ريال، وباع الأفراد القطريون صافي بقيمة 89.2 مليون ريال، في حين اشترى الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 2.8 مليون ريال. وبالنتيجة ارتفعت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 3.4 مليار ريال، لتصل إلى مستوى 559.6 مليار ريال، وارتفع مكرر الربح أو متوسط السعر إلى العائد، إلى مستوى 14.66 مرة مقارنة بـ 14.64 قبل أسبوع.

وبالمحصلة: انخفض متوسط التداولات إلى مستوى 362.1 مليون ريال يومياً، وارتفعت أسعار أسهم 26 شركة، وارتفع المؤشر العام بنحو 84 نقطة، وارتفعت الرسملة الكلية بنحو 3.4 مليار ريال إلى نحو 559.6 مليار ريال. وكان هنالك بعض التركيز على تداولات الدولي والريان وبروة،وكانت أكبر الارتفاعات من نصيب سهم السينما ثم سهم التجاري ثم سهم الأهلي، في حين كانت أكبر الانخفاضات من نصيب سهم العامة للتأمين ثم سهم الدوحة ثم سهم زاد.