بعض الإفصاحات الضعيفة تقود المؤشرات للتراجع

في أسبوع عادت فيه أسعار النفط إلى التراجع وفقدت نحو 3 دولارات للبرميل، ومع إزدياد التوتر الدولي على وقع تلميحات وتهديدات مقلقة بين الولايات المتحدة وكوريا الشمالية، جاء التداول في بورصة قطر ضعيفاً، وعمقت بعض إفصاحات الربع الأول من ضعفه. الجدير بالذكر أنه بعد النتائج القوية لبنك قطر الوطني في الأسبوع السابق، أعلنت عشر شركات عن نتائجها هذا الأسبوع،  وتبين منها تراجع أرباح كل من التجاري والخليج الدولية، وبدرجة أقل المتحدة،  بينما ظلت أرباح الكهرباء مستقرة بدون تغير، وحقق كل من الأهلى وبنك الدوحة والخليجي نمواً محدوداً في أرباحه، وحقق كل من المصرف والدوحة للتأمين أرباح قوية. وبالنتيجة لما تقدم، انخفضت أسعار أسهم 30 شركة وارتفعت أسعار أسهم 12 شركة فقط، وخسر المؤشر العام بالتالي نحو 210 نقطة انخفض بها إلى مستوى 10242 نقطة، كاسراٍ بذلك مستويين للدعم. كما تراجعت الرسملة الكلية بنحو 9.2 مليار ريال إلى مستوى 552.2 مليار ريال. 

وفي تفصيل ما حدث نشير إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 210 نقطة وبنسبة 2.01% إلى مستوى 10242 نقطة، وانخفض مؤشر جميع الأسهم بنسبة 1.33%، بينما انخفض مؤشر الريان الاسلامي بنسبة 1.46%. وقد انخفضت المؤشرات القطاعية بالنسب التالية: مؤشر قطاع النقل بنسبة 2.95%، يليه مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 2.67%، ثم مؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.28%، فمؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.83%، فمؤشر قطاع العقارات بنسبة 0.66%، في حين ارتفع مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 0.76%، يليه مؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.36%.     

وقد لوحظ أن سعر سهم الخلیج الدولیة كان أكبر المنخفضين بنسبة 6.85%، يليه سعر سهم التجاري بنسبة 6.56%، ثم سعر سهم التحویلیة بنسبة 4.65%، ثم سعر سهم زاد بنسبة 4.05%، فسعر سهم الملاحة بنسبة 3.87%، فسعر سهم كهرباء وماء بنسبة 3.69%. وفي المقابل كان سعر سهم الدوحة للتأمين أكبر المرتفعين بنسبة 4.75%، يليه سعر سهم دلالة بنسبة 4.48%، ثم سعر سهم بنك الدوحة بنسبة 3.65%، فسعر سهم بنك قطر الأول بنسبة 3.42%، ثم سعر سهم فودافون بنسبة 2.22%، فسعر سهم الخلیجي بنسبة 1.80%. 

وانخفض إجمالي حجم التداول في أسبوع بنسبة 11% إلى مستوى 970.1 مليون ريال، وانخفض المتوسط اليومي بالتالي إلى 194.0 مليون ريال، مقارنة بـ 218.0 مليون ريال في الأسبوع السابق. وبلغ إجمالي التداول على أسهم أنشط 6 شركات نحو 427.3 مليون ريال بنسبة 44% من إجمالي التداولات. وجاء التداول على سهم فودافون في المقدمة بقيمة 161 مليون ريال، يليه التداول على سهم إزدان بقيمة 62.7 مليون ريال، ثم سهم الوطني بقيمة 53.3 مليون ريال، فسهم بنك الدوحة بقيمة 52.9 مليون ريال، فسهم بروة بقيمة 49.6 مليون ريال، فسهم الاجارة بقيمة 47.8 مليون ريال.

وقد لوحظ أن المحافظ القطرية قد باعت صافي بقيمة 3.9 مليون ريال، في حين باعت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 6.9 مليون ريال، واشترى الأفراد القطريون صافي بقيمة 18.3 مليون ريال، وباع الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 7.6 مليون ريال. وبالنتيجة انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 9.2 مليار ريال، لتصل إلى مستوى 552.2 مليار ريال، وانخفض مكرر الربح أو متوسط السعر إلى العائد، إلى مستوى 14.48 مرة مقارنة بـ 14.65 قبل أسبوع.

وبالمحصلة: انخفض متوسط التداولات إلى مستوى 194.0 مليون ريال يومياً، وانخفضت أسعار أسهم 30 شركة، فانخفض المؤشر العام بنحو 210 نقطة، وانخفضت الرسملة الكلية بنحو 9.2 مليار ريال. وكان هنالك بعض التركيز على تداولات فودافون وإزدان والوطني، بينماكانت أكبر الانخفاضات من نصيب سهمي الخلیج الدولیة والتجاري ثم سهم التحویلیة، وأكبر الارتفاعات من نصيب سهمي الدوحة للتأمين ودلالة.