التقرير الأسبوعي عن أداء البورصة للفترة من 19 – 23 إبريل

المؤشر العام ينخفض بنسبة %1.2 إلى 8473.2 نقطة

استمر التأثير السلبي لانتشار فيروس كورونا محليا وعالميا على البورصات العالمية، ومنها بورصة قطر… وكان للنتائج الضعيفة التي أعلنت عنها بعض الشركات عن فترة الربع الأول مزيد من التأثيرات السلبية على أسعار الأسهم والمؤشرات في البورصة. فقد أعلنت 13 شركة خلال الأسبوع عن نتائجها وكانت كالتالي 3 شركات خاسرة هي: الإجارة، والمناعي، والمستلزمات الطبية، و5 شركات تراجعت أرباحها عن الفترة المناظرة في عام 2019 هي: صناعات، والمتحدة، والتجاري، ومزايا والتحويلية، و5 شركات استقرت أرباحها بارتفاعات محدودة هي: بنك الدوحة، والملاحة، والدولي الإسلامي، وفودافون، والرعاية. ومع ذلك شهد الأسبوع ظاهرة غريبة تمثلت في ارتفاع أسعار أسهم الشركات الخاسرة بنسب مرتفعة من بينها: الطبية والسلام، ودلالة. وكانت المحصلة أن تراجع المؤشر العام في أسبوع بنسبة 1.2% إلى مستوى 8473.2 نقطة، كما تراجعت الرسملة الكلية، ومكررات الربح.

وفي تفصيل ما حدث يشير مركز البيرق للدراسات، استناداً إلى بيانات التقرير الأسبوعي لموقع بورصة قطر، إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 103.1 نقطة وبنسبة %1.2 عن الأسبوع السابق ليصل إلى مستوى 8473.2 نقطة، كما انخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 0.61%. وقد انخفضت أربع من المؤشرات القطاعية وكان أكثرها انخفاضاً مؤشر قطاع التأمين بنسبة 4.94%، يليه مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 2.75%، فمؤشر قطاع العقارات بنسبة %2.73، ثم مؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.98%. وفي المقابل ارتفعت ثلاثة مؤشرات هي: مؤشر قطاع النقل بنسبة 7.43%، ثم مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 4.6%، ثم مؤشر قطاع السلع والخدمات بنسبة 1.2%

ومع انخفاض المؤشر العام وأربع من المؤشرات القطاعية، فإن أسعار أسهم 18 شركة قد انخفضت في مقدمتها سعر سهم المتحدة بنسبة 8.6%، ثم سعر سهم قطر للتأمين بنسبة %7.7، فسعر سهم المناعي بنسبة 7.5%، ثم سعر سهم الإسلامية للتأمين بنسبة 5.8%، فسعر سهم صناعات بنسبة 5.1%، ثم سعر سهم بروة بنسبة 4.3%. وفي المقابل، فإن أسعار أسهم 28 شركة قد ارتفعت في مقدمتها سعر سهم الطبية بنسبة 31.4%، ثم سعر سهم الإسلامية القابضة بنسبة 28.9%، ثم سعر سهم أزدان بنسبة 26.8%، ثم سعر سهم السلام بنسبة %12، فسعر سهم دلالة بنسبة 11.1%، فسعر سهم الخليج التكافلي 10.4%.

وقد لاحظ مركز البيرق للدراسات أن إجمالي حجم التداول قد ارتفع في أسبوع بنسبة 46% إلى نحو 1655.8 مليون ريال بمتوسط 331.1 مليون ريال. وجاء التداول على سهم الوطني في المقدمة بقيمة 245.6 مليون ريال، يليه التداول على سهم أزدان بقيمة 219 مليون ريال، ثم سهم ناقلات بقيمة 116 مليون ريال، ثم سهر بروة بقيمة 94.5 مليون ريال، فسهم وقود بقيمة 83.9 مليون ريال، فسهم الكهرباء بقيمة 69.9 مليون ريال.

كما لاحظ مركز البيرق أن المحافظ القطرية قد انفردت بعمليات الشراء الصافي أمام كل الفئات الأخرى بقيمة 111 مليون ريال، في حين باعت المحافظ غير القطرية صافي بقيمة 67.8 مليون ريال، وباع الأفراد القطريين صافي بقيمة 28.8 مليون ريال، وباع الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 14.5 مليون ريال.

وكان من محصلة ما جرى في أسبوع أن انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 4.7 مليار ريال إلى مستوى 477.5 مليار ريال، وانخفض مكرر الربح إلى مستوى 12.46 مرة مقارنة بـ 12.54 مرة قبل أسبوع.