صحوة متأخرة بعد ثلاث جلسات تراجع

تأثر أداء بورصة قطر هذا الأسبوع بتوالي انعقاد الجمعيات العمومية التي تكثف انعقادها على مدى أيام الأسبوع الذي اشتمل على أربع جلسات عمل فقط بالنظر إلى أن البورصة كانت في عطلة مع البنوك يوم الأحد. فقد اجتمعت جمعيات ناقلات وبروة ووقود وبنك الدوحة ومسيعيد والكهرباء والماء والدوحة للتأمين والأهلي والتحويلية وقطر وعمان وصادقت جميعها على توزيعات الأرباح المقترحة للمساهمين سواء كانت أرباحًا نقدية أو أسهمًا مجانية، فانخفضت أسعار أسهم تلك الشركات في الجلسات الثلاث الأولى، وهبط المؤشر العام دون مستوى 10400 يوم الخميس قبل أن تحدث صحوة متأخرة ترفعه عند الإقفال إلى مستوى 10467 نقطة بانخفاض نسبته 2.37% عن الأسبوع السابق. ومع هذا الانخفاص الحاد للأسبوع الثالث على التوالي، فقدت الرسملة الكلية للسوق نحو 13.7 مليار ريال إلى مستوى 563.5 مليار ريال. كما شهد الأسبوع تراجع كل المؤشرات القطاعية خاصة مؤشري الاتصالات والنقل، وانخفاض حجم التداول إلى مستوى 459.4 مليون ريال يوميًا، وانخفض مكرر الربح إلى العائد إلى مستوى 14.90 مرة. وقد لوحظ انفراد الأفراد غير القطريين بالشراء الصافي على غير العادة أمام كل الفئات الأخرى.

وفي تفصيل ما حدث نشير إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 254 نقطة وبنسبة 2.37% إلى مستوى 10467 نقطة، وانخفض مؤشر جميع الأسهم بنسبة 1.50%، بينما انخفض مؤشر الريان الإسلامي بنسبة 0.86%. وقد انخفضت كل المؤشرات القطاعية بالنسب التالية: مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 6.52%، يليه مؤشر قطاع النقل بنسبة 4.83%، ثم مؤشر قطاع العقارات بنسبة 2.31%، ثم مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 0.96%، فمؤشر قطاع الخدمات بنسبة 0.78%، فمؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.78%، ثم مؤشر قطاع البنوك بنسبة 0.53%.

وقد لوحظ أن سعر سهم بنك الدوحة كان أكبر المنخفضين بنسبة 15.90%، يليه سعر سهم الإسمنت بنسبة 15.16%، ثم سعر سهم قطر للوقود بنسبة 14.25%، ثم سعر سهم بروة بنسبة 12.09%، ثم سعر سهم التحویلیة بنسبة 11.36%، ثم سعر سهم السینما بنسبة 9.09%. في حين لوحظ أن سعر سهم الرعایة كان أكبر المرتفعين بنسبة 13.71%، يليه سعر سهم دلالة بنسبة 13.25%، ثم سعر سهم المستثمرین بنسبة 6.42%، ثم سعر سهم الإسلامیة القابضة بنسبة 4.98%، ثم سعر سهم بنك قطر الأول بنسبة 3.55%، ثم سعر سهم ودام بنسبة 1.82%.

وانخفض إجمالي حجم التداول في أسبوع بنسبة 23% إلى مستوى 1837 مليون ريال، وانخفض المتوسط اليومي بالتالي إلى 459.4 مليون ريال، مقارنة بـ477.5 مليون ريال في الأسبوع السابق. وبلغ إجمالي التداول على أسهم أنشط 6 شركات نحو 784.4 مليون ريال بنسبة 42.69% من إجمالي التداولات. وجاء التداول على سهم الوطني في المقدمة بقيمة 177.9 مليون ريال، يليه التداول على سهم الرعایة بقيمة 171.3 مليون ريال، ثم سهم بروة بقيمة 136.3 مليون ريال، ثم سهم الدولي بقيمة 116.1 مليون ريال، ثم سهم الریان بقيمة 97.7 مليون ريال، ثم سهم صناعات بقيمة 85.0 مليون ريال.

وقد لوحظ أن الأفراد غير القطريين قد انفردوا بالشراء الصافي على غير العادة وبقيمة 54.4 مليون ريال في مواجهة بقية الفئات؛ حيث باعت المحافظ القطرية صافي بقيمة 25.9 مليون ريال، وباعت المحافظ الأجنبية صافيا بقيمة 23.2 مليون ريال، وباع الأفراد القطريون صافيا بقيمة 5.4 مليون ريال. وبالنتيجة انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 13.7 مليار ريال، لتصل إلى مستوى 563.5 مليار ريال، وانخفض مكرر الربح أو متوسط السعر إلى العائد، إلى مستوى 14.90 مرة مقارنة بـ15.39 قبل أسبوع.

وبالمحصلة: انخفض متوسط التداولات إلى مستوى 459.4 مليون ريال يوميًا، وتأثرت الأسعار بانعقاد الجمعيات العمومية للشركات واعتمادها توزيع الأرباح على المساهمين وقد انخفضت أسعار أسهم 34 شركة، وانخفض المؤشر العام بنحو 254 نقطة، وانخفضت الرسملة الكلية بنحو 13.7 مليار ريال. وكان هنالك بعض التركيز على تداولات الوطني والرعایة وبروة. وكانت أكبر الانخفاضات من نصيب سهم بنك الدوحة ثم سهم الإسمنت ثم سهم قطر للوقود، في حين كانت أكبر الارتفاعات من نصيب سهمي الرعایة ودلالة ثم سهم المستثمرین.