استمرار التراجع في أرباح الشركات والتداولات

رغم استمرار ارتفاع أسعار النفط للأسبوع الرابع على التوالي، وبلوغ سعر نفط الأوبك إلى مستوى 50.70 دولار للبرميل، فإن الأجواء لم تكن مساعدة على انتعاش تداولات البورصة ومجاميعها المختلفة. فمن ناحية أدى موسم الإجازات إلى تراجع إجمالي حجم التداول دون المليار ريال وبمتوسط 171.8 مليون ريال يومياً، وضغط تراجع أرباح الشركات؛ ومنها وقود بنسبة 31%، والسلام بنسبة 62.9%، والمناعي بنسبة 24.2%، مع تحول الأرباح الصافية في الخليج التكافلي والدوحة للتأمين إلى خسائر شاملة،، أدى ذلك إلى تراجع المؤشر العام بنحو 155 نقطة وبنسبة 1.65% إلى 9243 نقطة، وتراجعت المؤشرات الأخرى الرئيسية والقطاعية ما عدا قطاع التأمين. كما انخفضت الرسملة الكلية بنحو 8.2 مليار ريال إلى 500.9 مليار ريال. وقد لوحظ أن المحافظ قد باعت صافي مقابل الأفراد، وخاصة المحافظ الأجنبية التي باعت صافي بقيمة 61.9 مليون ريال.

وفي تفصيل ما حدث نشير إلى أن المؤشر العام قد انخفض بنحو 155 نقطة وبنسبة 1.65% إلى مستوى 9,243 نقطة، وانخفض مؤشر جميع الأسهم بنسبة 1.51%، بينما انخفض مؤشر الريان الاسلامي بنسبة 1.67%. وقد انخفضت ستة من المؤشرات القطاعية بالنسب التالية: مؤشر قطاع الاتصالات بنسبة 4.86%، يليه مؤشر قطاع الصناعة بنسبة 2.08%، فمؤشر قطاع العقارات بنسبة 2.03%، فمؤشر قطاع النقل بنسبة 1.54%، فمؤشر قطاع الخدمات بنسبة 1.32%، فمؤشر قطاع البنوك بنسبة 1.07%، في حين اقتصر الارتفاع على مؤشر قطاع التأمين بنسبة 0.99%.     

وقد لوحظ أن سعر سهم أوريدو كان أكبر المنخفضين بنسبة 5.52%، يليه سعر سهم الإسمنت بنسبة 4.60%، ثم سعر سهم السلام بنسبة 3.74%، فسعر سهم الإسلامية القابضة بنسبة 3.63%، فسعر سهم الميرة بنسبة 3.47%، فسعر سهم مزايا بنسبة 3.21%. وفي المقابل كان سعر سهم العامة للتأمين كان أكبر المرتفعين بنسبة 13.97%، يليه سعر سهم السينما بنسبة 2.86%، فسعر سهم ودام بنسبة 2.43%، ثم سعر سهم زاد بنسبة 0.67%، فسعر سهم المستثمرين بنسبة 0.63%، فسعر سهم الطبية بنسبة 0.61%.  

وانخفض إجمالي حجم التداول في أسبوع بنسبة 26.61% إلى مستوى  859.1  مليون ريال، وانخفض المتوسط اليومي بالتالي إلى  171.8 مليون ريال، مقارنة بـ  234.1 مليون ريال في الأسبوع السابق. وبلغ إجمالي التداول على أسهم أنشط 6 شركات نحو 483.7 مليون ريال بنسبة 56.30% من إجمالي التداولات. وجاء التداول على سهم فودافون في المقدمة بقيمة 124.6 مليون ريال، يليه التداول على سهم الوطني بقيمة 115.3 مليون ريال، ثم سهم ودام بقيمة 80.5 مليون ريال، ثم سهم صناعات بقيمة 64.4 مليون ريال، ثم سهم بروة بقيمة 55.7 مليون ريال، ثم سهم الميرة بقيمة 43.2 مليون ريال.

وقد لوحظ أن المحافظ القطرية باعت صافي بقيمة 10.9 مليون ريال، في حين باعت المحافظ الأجنبية صافي بقيمة 61.5 مليون ريال، واشترى الأفراد القطريون صافي بقيمة 65.8 مليون ريال، في حين اشترى الأفراد غير القطريين صافي بقيمة 6.6 مليون ريال. وبالنتيجة انخفضت الرسملة الكلية لأسهم البورصة بنحو 8.2 مليار ريال، لتصل إلى مستوى 500.9 مليار ريال، وارتفع مكرر الربح أو متوسط السعر إلى العائد، إلى مستوى 13.69 مرة مقارنة بـ 13.68 قبل أسبوع.

وبالمحصلة: انخفض متوسط التداولات إلى مستوى  171.8  مليون ريال يومياً، فانعكس ذلك بالسلب على أداء البورصة حيث انخفضت أسعار أسهم 35 شركة، وانخفض المؤشر العام بنحو 155 نقطة، وانخفضت الرسملة الكلية بنحو 8.2 مليار ريال إلى نحو 500.9 مليار ريال. وكان هنالك بعض التركيز على تداولات فودافون والوطني وودام. وكانت أكبر الانخفاضات من نصيب سهم أوريدو ثم سهم الإسمنت ثم سهم السلام، في حين كانت أكبر الارتفاعات من نصيب سهم العامة للتأمين ثم سهمي السينما وودام.